القسم الثاني من الكتاب الأبيض ،،تتمة،،

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

القسم الثاني من الكتاب الأبيض ،،تتمة،،

مُساهمة  المديرالطالب يافين في الأربعاء أكتوبر 06, 2010 3:29 pm

،،تتمة،،

- قادرا على التفاعل مع الأخر ومع المحيط الاجتماعي على اختلاف مستوياته (الأسرة، المدرسة) والتكيف مع البيئة؛
- قادرا على التنظيم (تنظيم الذات والوقت) والانضباط؛
- مكتسبا لمهارات تسمح له بتطوير ملكاته العقلية والحسية والحركية؛
- قادرا على استعمال الإعلاميات وعلى الاتصال والإبداع التفاعلي؛
- ملما بالمبادئ الأولية للحساب والهندسة.
تنظيم الدراسة في التعليم الأولي
يتكون برنامج مرحلة التعليم الأولي من العناصر التالية، التي تأخذ إجرائيا شكل أنشطة لا دروس بالمعنى المتعارف عليه. وهذه العناصر هي :
- التربية الإسلامية (القرآن الكريم، القيم والعبادات)؛
- اللغة العربية (أنشطة التواصل الشفهي، أنشطة الإعداد للقراءة، أنشطة التخطيط والكتابة)؛
- التربية الفنية والتفتح (أنشطة يدوية،رسم وتلوين، نشيد، موسيقى ومسرح)؛
- أنشطة الرياضيات؛
- الأمازيغية؛
- التربية البدنية؛
- أنشطة التربية الحسي الحركية.
يتوزع الغلاف الزمني السنوي إلى جزأين أثنين:
- جزء يشكل حوالي نسبة 75% من مجموع الغلاف الزمني السنوي، يستغل لتقديم الأنشطة التربوية لمختلف عناصر البرنامج؛
- وجزء يشكل حوالي نسبة 25% من مجموع الغلاف الزمني السنوي، ويستغل للاستراحة والترفيه واستقبال المتعلمين والاستعداد للخروج.

الأنشطة الغلاف الزمني السنوي بالساعات
الأولى الثانية المجموع
تربية إسلامية 68 68 136
لغة عربية 170 170 340
تربية فنية وتفتح 85 85 170
أنشطة ما قبل الرياضية 85 85 170
أمازيغية 102 102 204
تربية حسي حركية 85 85 170
تربية بدنية 68 68 136
استراحة وترفيه 68 68 136
استقبال واستعداد للخروج 119 119 238
المجموع بالساعات 850 850 1700

تتكون السنة الدراسية من دورتين تدوم كل واحدة 17 أسبوعا، أي ما مجموعه 34 أسبوعا من الدراسة الفعلية:
- تستغل 24 أسبوعا، أي أكثر من ثلثي هذا الغلاف الزمني في تقديم برامج الأنشطة التربوية؛
- تستغل 10 أسابيع، أي أقل من ثلث هذا الغلاف الزمني للاستئناس والتكيف والتثبيت والدعم، وإجراءات آخر السنة الدراسية.
يماثل التنظيم الهيكلي للسنة الدراسية في التعليم الأولي نظيره في السلكين الأساسي والمتوسط للتعليم الابتدائي. مما يسمح بتوحيد العطل والإيقاع الدراسي في كل المرحلة الابتدائية.

تنظيم الدراسة في التعليم الابتدائي
تنظم الدراسة في السنوات الست الموالية للتعليم الأولي وفق الجدولين أسفله.
التوزيع السنوي للمواد في السلك الأساسي للتعليم الابتدائي

الغلاف الزمني السنوي في الأولي الغلاف الزمني السنوي في باقي السلك الأساسي
أولى ثانية مجموع أولى ثانية مجموع
تربية إسلامية 68 68 136 110 110 220
لغة عربية 170 170 340 374 374 748
اجتماعيات 0 0 0 0 0 0
رياضيات 85 85 170 170 170 340
نشاط علمي 0 0 0 51 51 102
تربية فنية وتفتح 85 85 170 85 85 170
أمازيغية 102 102 204 102 102 204
لغة أجنبية أولى 0 0 0 0 51 51
تربية حسحركية 85 85 170 0 0 0
تربية بدنية 68 68 136 60 60 120
استراحة وترفيه 68 68 136 0 0 0
استقبال واستعداد للخروج 119 119 238 0 0 0
المجموع 850 850 1700 952 952 1904

التوزيع السنوي للمواد في السلك المتوسط للتعليم الابتدائي

الغلاف الزمني الحالي للمواد مجموع
ثالثة رابعة خامسة سادسة
تربية إسلامية 102 102 102 102 408
لغة عربية 238 221 204 204 867
اجتماعيات 0 34 51 51 136
رياضيات 170 170 170 170 680
نشاط علمي 51 51 51 51 204
تربية فنية 51 34 34 34 153
لغة أجنبية أولى 272 272 264 264 1072
لغة أجنبية ثانية 0 0 25 25 50
تربية بدنية 68 68 51 51 238
المجموع 952 952 952 952 3808



تدقيق مواصفات المتعلم في نهاية السلك الإعدادي وتنظيم الدراسة في هذا السلك


تقديـــم
يعتبر السلك الإعدادي جزءا من التعليم الثانوي ومرحلة انتقالية بين التعليم الابتدائي والسلك التـأهيلي.
ويهدف هذا السلك إلى تكوين المتعلمين تكوينا يمكنهم من:
- اكتشاف المحيط الاجتماعي بمختلف مكوناته وتنوع مجالاته، والتفاعل الإيجابي معه؛
- اكتشاف الذات والوعي بها وبحاجاتها النفسية والاجتماعية والفكرية وتحقيق التوازن بينها وبين محيطها؛
- اكتساب المتعلم معارف ومهارات في مجالات معرفية مختلفة تؤهله لاختيار القطب الملائم لقدراته ومؤهلاته وميولاته بالسلك التأهيلي للتعليم الثانوي أو التوجه إلى الحياة المهنية (التكوين المهني، سوق الشغل)؛
- إكساب المتعلم قيم ومفاهيم ثقافة حقوق الإنسان.
وقد تميزت مراجعة مناهج وبرامج هذا السلك التعليمي بمجموعة من الإجراءات التنظيمية والتربوية منها:
- تنظيم الدراسة في ست دورات تتوج بالحصول على دبلوم السلك الإعدادي؛
- ربط السلك الإعدادي بالسلك التأهيلي للتعليم الثانوي بواسطة الجذع المشترك بهدف إتاحة فرصة الاحتكاك بمناهج وبرامج هذا السلك قصد توجيه خريجيه توجيها يقوم على الاختيار السليم؛
- مراجعة مضامين المواد الدراسية بهذا السلك بما يلائم حاجات المتعلمين المعرفية وتعميق مكتسباتهم باستمرار وترسيخها؛
- تدريس لغة أجنبية ثانية إلى جانب اللغة الأجنبية الأولى؛
- إعطاء أهمية للمشروع الشخصي للمتعلم من أجل تمكينه من قدرات التنظيم الذاتي للمشاريع الشخصية؛
- إجراء التقويم على الصعيد الجهوي وفق نظام الوحدات في دورتين (بدل ثلاث) انسجاما مع نظام التقويم بالسلك التأهيلي للتعليم الثانوي.
وقد حدد الغلاف الزمني للدراسة في مختلف دورات السلك الإعدادي في ثلاثين ساعة كما هو الشأن بالنسبة للسلك التأهيلي.

مواصفات المتعلم في نهاية السلك الإعدادي

تتوخى المناهج التربوية للسلك الإعدادي تزويد المتعلم بمواصفات من بينها:
مواصفات من حيث القيم والمقاييس الاجتماعية المرتبطة بها تتجلى في كون المتعلم:
- مكتسبا للقدر الكافي من مفاهيم العقيدة الإسلامية، حسب ما يلائم مستواه العمري، ومتحليا بالأخلاق والآداب الإسلامية في حياته اليومية؛
- متشبعا بقيم الحضارة المغربية بكل مكوناتها وواعيا بتنوع وتكامل روافدها؛
- متشبعا بحب وطنه وخدمته؛
- منفتحا على قيم الحضارة المعاصرة و إنجازاتها؛
- متشبعا بقيم حقوق الإنسان وحقوق المواطن المغربي وواجباته؛
- على دراية بالتنظيم الاجتماعي والإداري محليا وجهويا ووطنيا، ومتشبعا بقيم المشاركة الإيجابية وتحمل المسؤولية؛
- منفتحا على التكوين المهني والقطاعات الإنتاجية والحرفية؛
- متذوقا للفنون وواعيا بالأثر الإيجابي للنشاط الرياضي المستديم على الصحة؛
- متشبعا بقيم المشاركة الإيجابية في الشأن المحلي والوطني وقيم تحمل المسؤولية.
مواصفات مرتبطة بالكفايات والمضامين تتجلى في كون المتعلم:
- متمكنا من اللغة العربية واستعمالها السليم في تعلم مختلف المواد؛
- متمكنا من تداول اللغات الأجنبية والتواصل بها؛
- متمكنا من مختلف أنواع الخطاب المتداولة في المؤسسة التعليمية؛
- قادرا على التجريد وطرح المشكلات الرياضية وحلها؛
- ملما بالمبادئ الأولية للعلوم الفيزيائية والطبيعية والبيئية؛
- متمكنا من منهجية للتفكير والعمل داخل الفصل وخارجه؛
- متمكنا من المهارات التقنية والمهنية والرياضية والفنية الأساسية ذات الصلة بالمحيط المحلي الجهوي للمدرسة؛
- قادرا على تكييف المشاريع الشخصية ذات الصلة بالحياة المدرسية والمهنية؛
- ممتلكا للمهارات التي تساعده على تعديل السلوكات وإبداء الرأي؛
- متمكنا من رصيد ثقافي ينمي إحساسه ورؤيته لذاته وللآخر؛
- قادرا على استعمال التكنولوجيات الجديدة في مختلف مجالات دراسته وفي تبادل المعطيات.

تنظيم الدراسة في السلك الإعدادي

المواد الغلاف الزمني لدورات السلك الإعدادي المجموع بالساعات
د 1 د 2 د 3 د 4 د5 د 6
تربية إسلامية 34 34 34 34 34 34 204
لغة عربية 68 68 68 68 68 68 408
اجتماعيات 51 51 51 51 51 51 306
رياضيات 85 85 85 85 85 85 510
علوم الحياة والأرض 34 34 34 34 34 34 204
علوم فيزيائية 34 34 34 34 34 34 204
لغة أجنبية أولى 68 68 68 68 68 68 408
لغة أجنبية ثانية 34 34 34 34 34 34 204
تربية تشكيلية 17 17 17 17 17 17 102
تربية أسرية أو تكنولوجيا 34 34 34 34 34 34 204
تربية بدنية 34 34 34 34 34 34 204
إعلاميات/مشروع شخصي 17 17 17 17 17 17 102
المجموع 510 510 510 510 510 510 3060













تدقيق مواصفات المتعلم في نهاية التعليم الثانوي في مختلف الشعب وتنظيم الدراسة في السلك التأهيلي












تقــديم



ينظم السلك التأهيلي في خمسة أقطاب متكاملة تغطي مختلف مجالات المعرفة والتكنولوجيا، وتعتبر دعامة لتأهيل المتعلمين لمتابعة الدراسة في التعليم العالي أو الانخراط في التكوين المهني أو ولوج سوق الشغل. وتنتظم الدراسة في هذه الأقطاب في ست دورات نصف سنوية تخصص منها الأولى للجذع المشترك والدورات الخمس الأخرى للتخصص في إحدى الشعب، مع إمكانية المرور عبر جسور للتوجيه من شعبة إلى أخرى داخل القطب أو إلى شعبة في قطب آخر كلما تبين من خلال تتبع الأساتذة وأطر الاستشارة والتوجيه للمتعلم أن مؤهلات هذا الأخير وميولاته تستوجب تغيير الشعبة.
وقد تم تنظيم الدراسة في الجذع المشترك بشكل يجعله في آن واحد امتدادا للدراسة في السلك الإعدادي وتمهيدا ودعامة للدراسة في السلك التأهيلي. فعند نهاية السلك الإعدادي، يتم توجيه المتعلم توجيها أوليا إلى مؤسسة توجد فيها الشعبة أو الشعب التي تناسب مؤهلاته وميولاته، بحيث يتابع دراسته في الدورة الأولى في الجذع المشترك ويبدأ التخصص في الدورة الثانية دون ما حاجة للانتقال إلى مؤسسة أخرى. فبعد سنتين من التتبع من طرف الأساتذة وأطر الاستشارة والتوجيه، تكون مؤهلات وميولات حامل شهادة السلك الإعدادي قد اتضحت بما يكفي لمعرفة الشعبة التي تناسبه في السلك التأهيلي. ومع ذلك يقتضي الحرص على المواءمة المطلقة بين مؤهلات وميولات المتعلم ومستلزمات الشعبة المناسبة اعتبار تأثير المتغيرات الجديدة للدراسة في الثانوية التأهيلية، وخاصة المرتبطة منها بالتأقلم مع الفضاء التربوي والاجتماعي للثانوية. لذا تم تخصيص دورة نصف سنوية إضافية في بداية السلك التأهيلي لجذع مشترك، خاص بشعب قطب التعليم الأصيل أو جذع مشترك خاص بشعب الأقطاب الأربعة الأخرى، يخضع المتعلم خلالها للملاحظة المكثفة لأساتذته ولأطر الاستشارة والتوجيه من أجل تدقيق معرفة مؤهلاته وميولاته وتأكيد التوجيه الأولي أو تعديله.
وعلاوة على الهيكلة في خمسة أقطاب تمتد الدراسة في شعبها على مدى دورة الجذع المشترك وخمس دورات نصف سنوية أخرى، وعلى المرونة في الانتقال من شعبة إلى أخرى داخل القطب أو من قطب إلى آخر عبر الجسور لتحسين مواءمة التوجيه مع مؤهلات وميولات المتعلم، تتميز الدراسة في السلك التأهيلي بتنظيمها في مجزوءات تستغرق كل واحدة ثلاثين ساعة، وبتخصيص مجزوءة اختيارية أو أكثر لكل دورة. وتعتبر المجزوءة وحدة برنامج مرتبطة بدورة معينة تشمل، إلى جانب التعلم، التقييم القبلي والمرحلي والنهائي لمكتسبات المتعلم. ومن حسنات تنظيم الدراسة في مجزوءات أنه يعتمد ترصيد مكتسبات المتعلم، ويحد من هدر الإمكانيات، ويسمح بمواءمة وتيرة التعلم مع مؤهلات المتعلم، ويوفر له فرص الاختيار واتخاذ القرار في مساره الدراسي وإمكانية التعلم الذاتي أو المؤطر خارج الفصل، ويشجع المدرسين على التجديد في الإنتاج المستمر للمجزوءات الاختيارية، ويفك العزلة بين المواد الدراسية وبين مدرسيه، ويمكن من ترشيد زمن التدريس، ويضع حدا للرتابة في أشغال الإدارة التربوية لمؤسسات التعليمية.

قطب التعليم الأصيل


تقديـــم
يمثل التعليم الأصيل، في المنظومة التعليمية والتربوية، مظهرا من مظاهر التشبث بالهوية الإسلامية والحضارية للمغرب وتشكل المواد الإسلامية واللغوية نواته المركزية، بما يجعل منه نمطا تعليميا خاصا في هيكلته وتنظيمه التربوي. وتعد عملية مراجعة المناهج التربوية فرصة حقيقية لتجديد التعليم الأصيل تنظيميا وبيداغوجيا:
- تنظيميا، بإدراجه ضمن النظام التربوي وإخضاعه، من حيث الهيكلة ونظام الدراسة، لقواعد النظام التربوي باعتباره مكونا من مكونات المنظومة التربوية، وجعله قطبا يضاهي ويكمل الأقطاب الأخرى من حيث الأدوار والوظائف والأهداف؛
- بيداغوجيا، ببناء المناهج الدراسية في التعليم الأصيل، استنادا إلى المبادئ التي تتأسس عليها عملية مراجعة البرامج والمناهج وهي المبادئ التي وردت في الوثيقة الإطار للاختيارات والتوجهات التربوية العامة.
في هذا السياق يعتبر قطب التعليم الأصيل هيكلة جديدة للتعليم الثانوي الأصيل ويتكون من ثلاث شعب: شعبة اللغة العربية؛ شعبة العلوم الشرعية؛ وشعبة التوثيق والمكتبة.
وتستمد شعبتا اللغة العربية والعلوم الشرعية مبررات إدراجهما في هذا القطب من الأهمية الخاصة للمواد الإسلامية ولمواد اللغة العربية في السلك التأهيلي الأصيل، في حين أن اقتراح شعبة التوثيق والمكتبة أتى في سياق الطموح لتجديد التعليم الأصيل، وفتح آفاق جديدة للدراسة بهذا القطب. والملاحظ في هذا التنظيم هو عدم إدراج شعبة العلوم التجريبية الأصيلة نظرا لانعدام ما يبرر استمرار هذه الشعبة بعد تعريب المواد العلمية بالتعليم الثانوي العام من جهة، ولقلة الإقبال عليها من جهة أخرى.
وقد تم تعميم الغلاف الزمني الأسبوعي بثلاثين ساعة من الدراسة على جميع شعب هذا القطب، شأنها في ذلك شأن شعب الأقطاب الأربعة الأخرى للسلك التأهيلي.

مواصفات المتعلم في نهاية السلك التأهيلي في قطب التعليم الأصيل
يستند تحديد مواصفات المتخرجين على سلم المبادئ المحددة في الوثيقة الإطار، ولخصوصية السلك التأهيلي الأصيل. وقد صنفت هذه المواصفات إلى مواصفات مرتبطة بالقيم وأخرى مرتبطة بالكفايات.
المواصفات المرتبطة بالقيم والمقاييس الاجتماعية
يمكن إجمال هذه المواصفات في جعل المتعلم:
- متشبعا بقيم الدين الإسلامي، ومعتزا بهويته الدينية والوطنية، محافظا على تراثه الحضاري، محصنا ضد كل أنواع الاستلاب الفكري؛
- منفتحا على قيم الحضارة المعاصرة في أبعادها الإنسانية؛
- ملما بقيم الحداثة والديمقراطية وحقوق الإنسان المنسجمة مع خصوصيته الدينية والوطنية والحضارية؛
- متمسكا بالسلوك الإسلامي القويم والمثل العليا المستمدة من روح الدين الإسلامي؛
المواصفات المرتبطة بالكفايات والمضامين
تتجلى هذه المواصفات في جعل المتعلم:
- ممتلكا لرصيد معرفي في مجال العلوم الشرعية واللغوية والأدبية والعلوم الإنسانية مما يؤهله لفهم وتمثل وتحليل مختلف مكونات الثقافة العربية الإسلامية؛
- ممتلكا لأدوات التعامل مع أنواع الخطاب [الشرعي، والأدبي...] وقادرا على فهم التراث العربي الإسلامي، والإنساني؛
- قادرا على معرفة ذاته المتشبعة بالقيم الإسلامية المتسامحة والقيم الحضارية، وقيم المواطنة، وحقوق الإنسان، وبلورة ذلك في علاقته مع الآخرين؛
- متمكنا من توظيف الوسائل التكنولوجية المعاصرة من أجل استدماج قيم العقيدة الإسلامية والإلمام بمكونات الثقافة العربية الإسلامية والانفتاح على مختلف الثقافات.

تنظيم الدراسة في الجذع المشترك للتعليم الأصيل
المواد عدد المجزوءات عدد الساعات
تفسير وحديث 2 60
فقه وأصول 2 60
نصوص أدبية 2 60
علوم اللغة العربية 1 30
توثيق 1 30
تاريخ وجغرافيا 2 60
لغة أجنبية أولى 2 60
رياضيات 1 30
علوم الحياة والأرض 1 30
فلسفة 1 30
لغة أجنبية ثانية 1 30
تربية بدنية 1 30
المجموع 17 510
يخص هذا الجذع التلاميذ الذين سيوجهون إلى إحدى الشعب الثلاث للتعليم الأصيل.

شعبة اللغة العربية




تقديـــم
تستمد هذه الشعبة مبرر إدراجها ضمن قطب التعليم الأصيل من الأهمية الخاصة لمواد اللغة العربية (علوم اللغة وعلوم البلاغة والنصوص الأدبية)، إذ لا يمكن تصور دور السلك التأهيلي الأصيل في المنظومة التربوية دون الاهتمام بعلوم اللغة من نحو وصرف وأصوات وعلوم بلاغة (البيان والمعاني والبديع)، وكذا دراسة آثار من عيون الأدب العربي، حيث يساهم تدريس هذه المواد، إلى جانب المواد الإسلامية، في تحقيق هدف ربط المتعلم بتراثه الديني واللغوي والأدبي.
ويواكب هذه المواد الإسلامية (التفسير والحديث والفقه والأصول)، والمواد الإنسانية (التاريخ والجغرافية والفلسفة والحضارة واللغات وعلوم حياة الأرض والرياضيات والإعلاميات) تحقيقا لمبدأ وحدة التكوين في السلك التأهيلي.
مواصفات المتعلم في شعبة اللغة العربية عند نهاية السلك التأهيلي
يهدف التكوين في هذه الشعبة إلى:
- تعرف المتعلم أنماط الكتابة الأدبية (نثرا وشعرا) قديمها وحديثها في تحولاتها التاريخية، وتعرف اتجاهاتها وأنماط الخطاب المؤطرة لهذه الكتابة؛
- التمكن من نسق اللغة العربية من خلال دراسة نظامها الصوتي والصرفي والنحوي والإيقاعي بالنسبة للنصوص الشعري وتوظيف المكتسبات اللغوية في مختلف الأوضاع التواصلية؛
- التمكن من الأدوات البلاغية من أجل فهم النصوص الأدبية وتأويلها؛
- الإطلاع على بعض معالم التفكير اللغوي والبلاغي إغناء لثقافة المتعلم؛
- التمكن من منهجية التحليل والقدرة على توظيف مختلف المقاربات المنهجية من أجل وصف الظواهر اللغوية والأدبية؛
- القدرة على توظيف الأدوات اللغوية والبلاغية في فهم مراد كلام الله وكلام رسوله صلى الله عليه وسلم، وإدراك دورها في استنباط الأحكام الشرعية من أدلتها؛
- التمكن من بعض جوانب العلوم الشرعية تفسيرا وحديثا وأصولا وفقها؛
- التشبع بقيم الشريعة الإسلامية (العدل والتسامح و التعاون وحب الخير للناس) وقيم حقوق الإنسان؛
- ترسيخ مبادئ العقيدة الإسلامية في جانبها العقدي؛
- اتخاذ مواقف إيجابية تجاه المحيط الاجتماعي والطبيعي والثقافي من خلال توظيف المعارف المكتسبة في إطار من التفاعل الإيجابي؛
- القدرة على متابعة الدراسات الجامعية، خاصة الدراسات اللغوية والأدبية أو الاندماج في الحياة العملية.

تنظيم الدراسة في شعبة اللغة العربية
المواد الإجبارية الدورات المجموع
د 2 د 3 د 4 د 5 د 6 مجزوءات ساعات
علوم اللغة العربية 2 2 2 2 2 10 300
نصوص أدبية 2 2 2 2 2 10 300
حديث وتفسير 2 2 2 2 2 10 300
علوم البلاغة 1 1 1 1 1 5 150
فقه وأصول 1 1 1 1 1 5 150
تاريخ وجغرافيا 1 1 1 1 1 5 150
فلسفة 1 1 1 1 1 5 150
رياضيات 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية أولى 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية ثانية 1 1 1 1 1 5 150
إعلاميات 1 1 1 1 1 5 150
تربية بدنية 1 1 1 1 1 5 150
المجموع 15 15 15 15 15 75 2250


شعبة العلوم الشرعية




تقديـــم
تمثل العلوم الشرعية النواة الأساسية في هذه الشعبة، وفي السلك التأهيلي الأصيل، لأنها العلوم التي تعكس هويته المتمثلة في الحفاظ على الكتاب والسنة، وإدراك مقاصد الشريعة وطرق استنباط أحكامها وفي التمكن من القواعد الشرعية واللغوية الضرورية لذلك.
ويلج هذه الشعبة المتعلمون الذين أظهروا استعدادا و رغبة في متابعة الدراسة في مجال العلوم الشرعية خاصة.
وإضافة إلى المواد الإسلامية (التفسير والحديث والفقه والأصول والتوقيت) يتلقى المتعلمون -بالاهتمام نفسه- تكوينا في مواد اللغة العربية (علوم اللغة وعلوم البلاغة والنصوص الأدبية)، كما يتلقون تكوينا في اللغات والعلوم الإنسانية والرياضيات وعلوم الحياة والأرض والإعلاميات، اعتمادا على المجزوءات نفسها المخصصة لشعبة اللغة العربية.
المستجدات في المقررات
على مستوى القيم
تعمل وحدات المواد الإسلامية على :
- ترسيخ قيم العقيدة الإسلامية، ويعكس هذا وحدات : التفسير والحديث على النصوص؛
- التشبع بقيم الشريعة الإسلامية : العدل، والتسامح، والتعاون على البر والتقوى وحب الخير للناس، وربط العلم بالعمل..، وتوضح وحدات التفسير والحديث والفقه هذه القيم؛
- اتخاذ مواقف إيجابية تجاه المحيط الاجتماعي والطبيعي (علاقة الإنسان بالكون، وعلاقة الإنسان بالإنسان، وبعض أنواع المعاملات. يمثل هذا مجزوءات في التفسير والحديث والفقه؛
- الحفاظ على الذات والبيئة، من خلال مجزوءات الأمن الصحي والاجتماعي والعلاقة بالكون...
- تحسين السلوك الاجتماعي بمعرفة ماله وما عليه...
على مستوى البناء
روعي في بناء المقررات المواد الإسلامية :
- الانسجام والتكامل، وتحقيق الوحدة، وهذا شيء جديد؛
- إبعاد التكرار داخل السلك التأهيلي، وبين السلك التأهيلي والسلك الإعدادي. وترتب عن هذا التخفيف من الكم الذي في المقررات الحالية؛
- اتخاذ الكفايات والمقاييس كمداخل لبناء هذه المقررات.
المستجدات على مستوى المضامين
- إدخال مضامين جديدة اكثر انسجاما مع التوجهات الحالية لبناء المقررات الدراسية في السلك التأهيلي (علاقة الإنسان بالكون-علاقة الإنسان بالإنسان-الروابط الاجتماعية-حماية الحقوق-الإسلام دين الاعتدال والتسامح-علاقة العلم بالعمل-العدل في الإسلام-التصنيف الإسلامي للقيم..)؛
- التقليص من المضامين النظرية البعيدة عن الواقع، والاهتمام بما هو وظيفي بساعد على الربط بالمستجدات الواقعة في بيئة المتعلم، لأجل اتخاذ موقف إيجابي منها..

مواصفات المتعلم عند نهاية السلك التأهيلي في شعبة العلوم الشرعية
يهدف التكوين في هذه الشعبة إلى:
- التمكن من بعض جوانب العلوم الشرعية؛
- القدرة على فهم كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم فهما سليما؛
- الإلمام بالضروري من الأحكام الشرعية ومقاصد الشارع منها؛
- القدرة على استكشاف أنواع المعاملات داخل المجتمع ومعرفة موقف الشرع منها؛
- التمكن من المنهج العلمي في الفهم والاستنباط والتوثيق؛
- اكتساب مهارات التعامل مع كل المسائل المتعلقة بالمواريث؛
- تعرف خصائص الكتابة الأدبية من خلال تعرف خصائصها البنائية وتعرف مقومات الاتجاهات الأدبية والخطابات النقدية؛
- التمكن من نسق اللغة العربية وتوظيف المعارف اللغوية في فهم النص القرآني وإدراك أوجه إعجازه؛
- وكذلك فهم كلام الرسول صلى الله عليه وسلم؛
- القدرة على التواصل مع الآخرين والدفاع عن الرأي الشخصي؛
- ترسيخ مبادئ العقيدة الإسلامية في جانبها العقدي؛
- التشبع بقيم الشريعة الإسلامية في تجلياتها المختلفة (العدل والتسامح والتعاون) وحقوق الإنسان؛
- اتخاذ مواقف إيجابية تجاه المحيط الاجتماعي والطبيعي والثقافي من خلال توظيف المعارف والكفايات المكتسبة في إطار من التفاعل الإيجابي؛
- القدرة على متابعة الدراسات الجامعية خاصة في مجالات الشريعة والقانون والدراسات الإسلامية أو الاندماج في الحياة العملية.



تنظيم الدراسة في شعبة العلوم الشرعية

المواد الدورات المجموع
د 2 د 3 د 4 د 5 د 6 مجزوءات ساعات
تفسير وحديث 2 2 2 2 2 10 300
فقه وأصول 2 2 2 2 2 10 300
نصوص أدبية 2 2 2 2 2 10 300
علوم اللغة والبلاغة 2 2 2 2 2 10 300
توقيت 1 1 1 1 1 5 150
تاريخ وجغرافيا 1 1 1 1 1 5 150
فلسفة 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية أولى 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية ثانية 1 1 1 1 1 5 150
رياضيات 1 1 1 1 1 5 150
تربية بدنية 1 1 1 1 1 5 150
إعلاميات 1 1 1 1 1 5 150
المجموع 16 16 16 16 16 80 2400


شعبة التوثيق والمكتبة





تقديـــم
يعرف المجتمع المغربي المعاصر ذو العلاقات الاجتماعية والثقافية الواسعة والمتجذرة في الحضارة الإسلامية نزوحا متزايدا نحو استخدام كل الوسائل المعاصرة لتوثيق معاملاته الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والعلمية اليومية، كما يحتاج إلى تكوين أرشيفات علمية وثقافية لما تراكم في مسيرة تاريخه الزاخر من وثائق ومخطوطات أصبحت اليوم تتطلب تقنيات حديثة في توثيقها وترسيمها وفهرستها وتصنيفها، وهذا يقتضي تكوين مهتمين بهذا المجال تتوفر فيهم شروط الإلمام بالعلوم الإسلامية واللغوية والتمكن من كل الوسائل المعاصرة من إعلاميات ووسائل سمعية بصرية وتقنيات حديثة في الترميم والتكشيف والفهرسة انطلاقا من ذلك يتم فتح شعبة التوثيق والمكتبة في قطب التعليم الأصيل ويهدف ذلك إلى :

- انفتاح التعليم الأصيل على الحياة العلمية ومد الجسور بينه وبين مختلف الشعب والأقطاب في السلك التأهيلي؛
- تمكين فئة من المتعلمين من تكوين معرفي وتطبيقي يؤهلهم لخدمة التراث الإسلامي توثيقا وتكشيفا وفهرسة؛
- تمكين المتعلمين من مهارات كتابة العقود والوثائق وصياغتها بدقة بما يخدم مجال المعاملات في مختلف القطاعات؛
- تمكين المتعلمين من التقنيات الحديثة المستخدمة في مجال التوثيق والمكتبة وخاصة الإعلاميات والوسائل السمعية البصرية.

مواصفات المتعلم عند نهاية السلك التأهيلي في شعبة التوثيق والمكتبة
يهدف التكوين في هذه الشعبة إلى جعل المتعلم قادرا على :
- أن يتعرف على مختلف المعارف الشرعية واللغوية التي تمكنه من قراءة وفهم التراث الإسلامي والتعامل مع توظيف ذلك في مجال التوثيق والمكتبة.
- أن يتوفر على قدرات معرفية نظرية وتطبيقية للتعامل مع مختلف الوثائق المرتبطة بالمعاملات الإسلامية وبمجال العناية بالتراث الإسلامي توثيقا وتكشيفا وفهرسة.
- أن يتمكن من مختلف الأدوات والوسائل التقنية الحديثة ويستخدمها في خدمة التوثيق والمكتبة.
- أن يحسن توظيف كل طرق التواصل المتاحة في نشر التراث الإسلامي والتعريف به بشكل موثق ومنظم.
تنظيم الدراسة في شعبة التوثيق والمكتبة

المواد الإجبارية الدورات المجموع
د 2 د 3 د 4 د 5 د 6 مجزوءات ساعات
تفسير وحديث 2 2 2 2 2 10 300
فقه وأصول 2 2 2 2 2 10 300
توثيق 1 1 1 1 1 5 150
لغة عربية 1 1 1 1 1 5 150
مكتبة وفهارس 1 1 1 1 1 5 150
تاريخ العلوم الإنسانية 1 1 1 1 1 5 150
فكر وحضارة إسلامية 1 1 1 1 1 5 150
تاريخ وجغرافيا 1 1 1 1 1 5 150
فلسفة 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية أولى 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية ثانية 1 1 1 1 1 5 150
إعلاميات 1 1 1 1 1 5 150
تربية بدنية 1 1 1 1 1 5 150
المجموع 15 15 15 15 15 75 2250



أقطاب التعليم العام والتكنولوجي المهني




تنظيم الدراسة في الجذع المشترك لأقطاب التعليم العام والتكنولوجي المهني
المواد عدد المجزوءات عدد الساعات
تربية إسلامية 1 30
لغة عربية وثقافة 2 60
رياضيات 2 60
علوم الحياة والأرض 1 30
علوم فيزيائية 1 30
تاريخ وجغرافيا 2 60
لغة أجنبية أولى 2 60
لغة أجنبية ثانية 1 60
فلسفة 1 30
تربية فنية 1 30
إعلاميات 1 30
تربية بدنية 1 30
المجموع 17 510

يخص هذا الجذع جميع شعب أقطاب الآداب والإنسانيات، والفنون، والعلوم، والتكنولوجيات. ويبلغ عدد شعب هذه الأقطاب أربعة عشر شعبة.
وتجدر الإشارة إلى أن الغلاف الزمني الأسبوعي للدراسة قد تم توحيده في ثلاثين ساعة في كل هذه الشعب مثل شعب قطب التعليم الأصيل.

قطب الآداب والإنسانيات



تقديـــم
قطب الأدب والإنسانيات مطلع بيداغوجي جديد في منهاج التربية والتكوين يهدف في السلك التأهيلي إلى إعادة بناء ما كان يعرف بالشعبة الأدبية في اتجاهين : في اتجاه إقامة علاقات تكاملية تفاعلية بين المواد التي تجمع تحت اسم "المواد الأدبية" بدلا من العلاقات التجاورية التي كانت تقوم بينها من قبل في ظل "الشعبة الأدبية"؛ وفي اتجاه توسيع مجال مفهوم الآداب ليشمل، إضافة إلى المواد التقليدية المعروفة (الأدب بالمعنى الخاص، الفلسفة، التاريخ، الجغرافية ...)، مواد إما كانت غائبة، مع أنها ضرورية، مثل العلوم الإنسانية (وخاصة السوسيولوجيا)، أو كانت تشكل شعبة مستقلة (المواد الاقتصادية)، مع أنها ذات ارتباط وثيق بالمواد الأدبية، وأخيرا مواد كانت تعتبر غريبة عن المواد الأدبية مثل العلوم الدقيقة.
إعادة البناء هذه، التي يشير إليها مفهوم قطب الآداب والإنسانيات، تتيح استعادة المواد الأدبية لنبلها "وكرامتها"، والنهوض بدور تثقيفي تكويني لا يقل أهمية وجدوى من التكوين العلمي والتكنولوجي، وتضمن التخلص من النظرة الانحطاطية التي كان ينظر بها إلى الآداب والإنسانيات.
إن المواد الأدبية هي المجال الممتاز لتنمية الكفايات الاستراتيجية والتواصلية والثقافية والمنهجية:
- الأدب ينمي، من خلال علوم اللغة التي يتضمنها، القدرات الخطابية والتواصلية، وينمى من خلال المضامين الإبداعية النثرية والشعرية الحس أو الذوق الجمالي ويطبع الشخصية بطابع اللطف والتعامل المتحضر والراقي؛
- الفلسفة تنمي القدرة على التفكير الشمولي المستقل، وتحليل الواقع المعيش بالمماثلة مع تحليلات الفلاسفة لواقعهم عبر تاريخ الفلسفة، كما تعلم التفلسف عن طريق الاتصال المباشر بإنتاجات الفلاسفة الكبار ومعايشة التجارب المذهبية التي قام بها أولئك الفلاسفة؛
- التاريخ يصون وينمي ذاكرة الإنسانية التي تختزن تجارب الشعوب والأمم والحضارات، ويتيح إدراك وفهم البشرية وصيرورتها عبر الزمن إلى نقطة الحاضر، وينمى الوعي بالزمن، ويعلم التفكير في الزمن كمعنى لوجود الإنسان وكحركة وسيرورة يعطى لهما اتجاه، ويعلم الحس النسبي وحس التوقع والتبصر وروح التسامح والتواضع والانفتاح على الأخر؛
- الجغرافيا، باعتبارها موقعة الأحداث في المكان وفهمها أو إدراك التنظيم الفضائي لحياة الإنسانية على سطح الأرض، تنمي القدرة على التوجه ذهنيا في المدن وعلى تحديد مواقع الأحداث وتوزيع الثروات الطبيعية وأنظمة الإنتاج والمبادلات التجارية، وتمكن من إدراك التشابهات والاختلافات بين التنظيمات المدنية.
هناك، بالطبع، قدرات وكفايات منسجمة في كل هذه المواد ولكن المهم هو أنها مواد تتلاقى كلها حول الإنسان ومنتوجاته وأشكال حياته وتنظيماتها في الزمن والمكان، وما يطرحه وجوده من قضايا وإشكالات نظرية.
تأتي المواد المكملة على مستويين: (1) مستوى العلوم الإنسانية، وخاصة منها السوسيولوجيا والسيكولوجيا، والتي تكمل المواد الأولى في إبراز البعد الاجتماعي والفردي للإنسان، وتمكن من تفسير الظواهر الاجتماعية والفنية وفهمها، ومن ثم التعامل معها بشكل مناسب؛ (2) ومستوى العلوم الاقتصادية ( وهي أيضا علوم إنسانية، ولكن صياغتها العلمية الدقيقة المتزايد تجعلها تنزع إلى التميز عن بقية العلوم الإنسانية التي لا تزال صياغتها العلمية محدودة الدقة) التي تكمل المواد الأولى في ترسيخ تفكير على أرضية واقعية تسمح بادراك العوامل المتحكمة في الحياة السياسية والاجتماعية للمجتمع .

إذا أضفنا إلى ذلك كله اللغات الأجنبية وآدابها وبعض المواد العلمية المعاصرة المرتبطة بأحداث التطورات المعرفية والتكنولوجية الإعلامية، أمكننا القول إن قطب الآداب والإنسانيات يرقى بالمواد الأدبية وبالتكوين الأدبي إلى مستوى يستطيع فيه أن يلبي حاجات المجتمع المغربي (وخاصة من خلال شعبة اللغات والآداب وشعبة العلوم الإنسانية) إلى صنف من الأطر المبدعين والمؤهلين لأعمال ومهن تشكل مكونا أساسيا من النسيج الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي للمجتمع المغربي(الأستاذ، الأديب، الشاعر، القاضي، المحامي، المسير، المثقف، الكاتب، الإعلامي، الصحفي، الخ).



شعبة اللغات والآداب




تقديـــم
تم اقتراح تسمية "شعبة اللغات و الآداب" بدل "شعبة الآداب واللغات" لإبراز الأهمية التي ينبغي إيلاؤها للغات باعتبارها الأداة الأساس في التعرف على الثقافة واكتساب المعارف حول أنماطها الأدبية، وكذا نظرا لما تمليه مستجدات الحياة الاجتماعية التي أصبحت تستلزم إتقان اللغة العربية واللغات الأجنبية لتحقيق تواصل أمثل مع العالم الخارجي في مده الحضاري والعلمي، والنجاح في تسيير مختلف المرافق الحيوية من سياحة وتسيير مؤسسات وتدبير واقتصاد وإعلام وما إلى ذلك.
تهدف شعبة اللغات والآداب إلى تنمية قدرات المتعلمين اللغوية والثقافية والإجتماعية والإنسانية كما تهدف إلى إكساب المتعلمين كفايات تواصلية تمكنهم من استعمال اللغة العربية واللغات الأجنبية الأكثر نفعا وجدوى من حيث العطاء العلمي ويسر التواصل.



مواصفات المتخرج من الشعبة في نهاية السلك التأهيلي:
- التمكن من اللغة العربية والقدرة على التواصل باللغات الأجنبية كتابيا وشفهيا؛
- القدرة على توظيف هذه اللغات توظيفا سليما في مختلف الوضعيات والمجالات المشار إليها آنفا؛
- تملك رصيد معرفي ثقافي وأدبي يؤهل المتعلمين للمساهمة في النهضة الثقافية الأدبية والفنية والإبداعية داخل المجتمع؛
- اكتساب حس نقدي يمكن المتعلم من التفكير في آليات اشتغال اللغة المستعملة بهدف الإنتاج والإبداع باستعمال اللغة طبقا لمبدإ التفاعل بين الثقافات والحضارات الإنسانية.

تنظيم الدراسة في شعبة اللغات و الآداب
المواد الإجبارية الدورات المجموع
د 2 د 3 د 4 د 5 د 6 مجزوءات ساعات
لغة عربية وآدابها 2 2 2 2 2 10 300
لغة أجنبية أولى وآدابها 2 2 2 2 2 10 300
لغة أجنبية ثانية وآدابها 2 2 2 2 2 10 300
إعلاميات وتقنيات التواصل 2 2 2 2 2 10 300
تاريخ وجغرافيا 2 2 2 2 2 10 300
تربية إسلامية 2 2 2 2 2 10 300
فلسفة 2 2 2 2 2 10 300
رياضيات 1 1 1 1 1 5 150
تربية بدنية 1 1 1 1 1 5 150
المجموع 15 15 15 15 15 75 2250


شعبة العلوم الإنسانية



تقديـــم
أحدثت هذه الشعبة في قطب الآداب والإنسانيات لتلبية الحاجات المتجددة للمجتمع على مستوى سوق الشغل وابتكار الوسائل الجديدة للتواصل والتدبير وتبادل المعارف والمعلومات، واستجابة للتطور السوسيو اقتصادي للمجتمع الذي يتطلب خلق مهن جديدة تحتاج إلى تكوينات وتخصصات ومعارف جديدة. كما تعد هذه الشعبة المتعلمين لمتابعة الدراسة الجامعية بحيث يستأنسون مبكرا بمختلف التخصصات التي كانوا يلجونها سابقا دون إعداد كاف كشعب القانون والعلوم الاجتماعية والإنسانية.

مواصفات المتخرج من الشعبة في نهاية السلك التأهيلي
تتجلى هذه المواصفات في جعل المتعلم:
- قادرا على تحليل الأفكار والقضايا الإنسانية ونقدها وإنتاج خطابات خاصة حولها؛
- متمكنا من اتخاذ مواقف إزاء بعض القضايا الإنسانية والاجتماعية والمصيرية بالنسبة له؛
- قادرا على موضعة الظواهر الإنسانية في مختلف أبعادها الاجتماعية والتاريخية و المجالية والفكرية والقانونية؛
- متمكنا من امتلاك أدوات تحليل الواقع الاجتماعي؛
- متمكنا من اكتساب معارف متوازنة قابلة للتوظيف والاستثمار الإيجابي في مجالات الحياة والمجتمع.
تنظيم الدراسة في شعبة العلوم الإنسانية

المواد الإجبارية الدورات المجموع
د 2 د 3 د 4 د 5 د 6 مجزوءات ساعات
تاريخ وجغرافيا 2 2 2 2 2 10 300
تربية إسلامية 2 2 2 2 2 10 300
فلسفة 2 2 2 2 2 10 300
مبادئ في الاقتصاد والقانون 1 1 1 1 1 5 150
لغة عربية وآدابها 2 2 2 2 2 10 300
لغة أجنبية أولى وآدابها 2 2 2 2 2 10 300
لغة أجنبية ثانية 2 2 2 2 2 10 300
رياضيات وإحصاء 1 1 1 1 1 5 150
إعلاميات 1 1 1 1 1 5 150
تربية بدنية 1 1 1 1 1 5 150
المجموع 15 15 15 15 15 75 2250


شعبة العلوم الاقتصادية
تقديـــم
أعيدت هذه الشعبة من مجال التكنولوجيا إلى مجالها الطبيعي في قطب الآداب والإنسانيات لارتباطها العضوي بالعلوم الإنسانية، فهي من جهة تشترك معها في الاهتمام بالأبعاد الإنسانية، ومن جهة أخرى تنفتح على العوالم الاقتصادية. وبذلك تتألف معها وتغنيها وتوسع مساحة الانتماء المعرفي إليها.
تهدف هذه الشعبة إلى تكوين المتعلمين تكوينا اقتصاديا أوليا يجمع بين العمق الإنساني والفعالية التقنية وتؤهلهم لولوج مختلف التخصصات ذات الطابع الاقتصادي والتسيير المالي في الجامعات والمعاهد العليا المختصة أو لممارسة الحياة المهنية في قطاع الاقتصاد والمال العام والخاص.
مواصفات المتخرج من شعبة العلوم الاقتصادية
من أهم المواصفات التي تتوخاها المناهج التربوية الجديدة ما يلي:
- امتلاك تكوين اقتصادي يمكن المتعلم من المقاربة العلمية لمختلف الظواهر والمستجدات الاقتصادية وطنيا وعالميا؛
- تمكين المتعلم من معارف ومفاهيم وتكوينات اقتصادية تِؤهله للتخصص في قطاعات الإنتاج والمال والأعمال؛
- اكتساب المتعلم ثقافة مقاولاتية كفيلة بـتأهيله للانخراط في الحياة العملية؛
- تمكين المتعلم من أدوات تحليل الخطاب الاقتصادي وقراءة معطياته؛
- اكتساب المتعلم أدوات التعامل مع الوثائق الاقتصادية (ميزانيات، محاسبة، فواتير، الخ).
تنظيم الدراسة في شعبة العلوم الاقتصادية
المواد الإجبارية الدورات المجموع
د 2 د 3 د 4 د 5 د 6 مجزوءات ساعات
اقتصاد عام وإحصاء 2 2 2 2 2 10 300
تاريخ وجغرافيا 2 2 2 2 2 10 300
محاسبة 1 1 1 1 1 5 150
رياضيات ورياضيات مالية 2 2 2 2 2 10 300
تربية إسلامية 2 2 2 2 2 10 300
فلسفة 2 2 2 2 2 10 300
لغة عربية وثقافة 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية أولى 1 1 1 1 1 5 150
لغة أجنبية ثانية 2 2 2 2 2 10 300
إعلاميات 1 1 1 1 1 5 150
تربية بدنية 1 1 1 1 1 5 150
المجموع 16 16 16 16 16 80 2400

قطب الفنون
تقديـــم
إن مشروع إحداث قطب خاص بالفنون ضمن المناهج الجديدة قد تم لعدة اعتبارات :
أولا : بدافع الوعي بأهمية الدور الذي تلعبه الفنون في التنشئة الاجتماعية والتربية على القيم الأخلاقية والجمالية بالإضافة إلى دورها في تهذيب الأذواق وتنمية مدارك المتعلمين ومهاراتهم السوسيوعاطفية ومساهمتها الفعالة في تربيتهم الحسية وتكوين شخصيتهم.
وثانيا : لاعتبار أن الفنون أصبحت تغطي جزءا لا يستهان به من الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية المهنية للمجتمعات الحديثة، الأمر الذي يفرض إعداد أطر فاعلة متوفرة على تكوين يؤهلها للمساهمة في الدينامية الاجتماعية.
وإذا كانت التربية التشكيلية قد عرفت طريقها إلى المناهج التربوية منذ مدة والتربية الموسيقية قد بدأ التحسيس بها في السلك الإعدادي. فإن التربية على ثقافة الصورة لم تدخل بعد بصفة نظامية وممنهجة إلى منظومتنا التربوية. وقد نادى ولازال ينادي المهتمون بملء هذا الفراغ، ذلك أن الثورة بمختلف تجلياتها ووسائطها اكتسحت جل الميادين الاقتصادية والثقافية فأصبحت الثقافة السمعية البصرية بصفة عامة مكونا من المكونات الأساسية للحضارة الكونية الحديثة.
وقد أثر التقدم التكنولوجي السريع في حياة الإنسان. وقد طال هذا التطور، بطبيعة الحال، الحقل الفني. فها نحن نشاهد مثلا السينما بدورها تدخل عصر الطرق السيارة للإعلام بواسطة الصور الرقمية وعرض الأفلام على شاشات القاعات بواسطة الإرسال عبر الأرقام الصناعية عوض الأشرطة وآلات العرض التقليدية. ونظرا لكل هذه العوامل والمعطيات، فإنه كان من المنطقي ربط الفنون السمعية البصرية بالحقل الذي أصبح يحتويها، ألا وهو حقل الوسائط المتعددة، وإحداث شعبة الفنون البصرية والوسائطية ضمن قطب الفنون.
كما يعتبر قطب الفنون من أهم مستجدات المناهج التربوية الجديدة في السلك التأهيلي للتعليم الثانوي. ويأتي هذا القطب استجابة للاختيارات والتوجهات التربوية العامة المعتمدة في الوثيقة الإطار التي تعتبر بمثابة أجرأة للميثاق الوطني للتربية والتكوين في مجال المناهج التربوية ومواءمتها مع البيئة الثقافية والاجتماعية والاقتصادية وإنتظارات المجتمع المغربي حالا ومستقبلا. كما تتيح المناهج التربوية لقطب الفنون فرصة استخدام أبعاد للذكاء وبنيات فكرية للمتعلم لم تكن تحضى فيما قبل، بالقدر الكافي وبالتعامل المناسب، بما تستحقه من اهتمام. ويتضمن قطب الفنون ثلاث شعب هي شعبة التربية الموسيقية وشعبة الفنون التشكيلية وشعبة الفنون البصرية والوسائطية. وقد روعي في إعداد مناهج هذه الشعب في آن واحد استمرارية بناء المفاهيم المرتبطة بالتربية الفنية من بداية التعليم الابتدائي (تربية تشكيلية، تربية مسرحية، تربية موسيقية) إلى نهاية السلك الإعدادي للتعليم الثانوي والحاجات الملحة للقطاعات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في مجالي الموسيقى وتحليل الصورة واستعمالاتها، ومجالات الإبداع الأخرى التي تكاد تنعدم فيها الخبرة في بلادنا. وإذا كانت التربية الجمالية هي أهم أهداف مناهج التربية الفنية، فإن ما توفره هذه الأخيرة للمتعلم من إمكانيات منهجية ومضامين لتحليل مكونات البيئة وعلاقاتها ببعضها والمبادئ المنظمة لهذه العلاقات يجعلها داعمة للمناهج التربوية الأخرى، وضرورية لاستكمال تربية المتعلم على القيم وتنمية مختلف أصناف الكفايات لديه، وإعطائه كل ما يحتاجه للتموقع في بيئته وبالتالي القيام بالاختيارات المناسبة واتخاذ القرارات اللازمة.
ونظرا لجدة مناهج قطب الفنون ولخصوصيات التدريس والتعليم فيها، ولما يستوجبه ذلك من موارد بشرية وبنيات تحتية وتجهيزات ووسائل تعليمية ومعينات ديداكتيكية، فإن إحداث شعب هذا القطب لن يكون بالأمر السهل. لذا سيتم إرساء هذه الشعب تدريجيا، خلال العشرية الحالية، كلما توفرت مستلزماتها وشروط نجاحها مع مراعاة تكافؤ الفرص بين جهات المملكة والتوازن فيما بينها.
ويكفي إلقاء نظرة سريعة على تنظيم الدراسة في قطب الفنون في الجزء الأول من سلسلة الكتاب الأبيض وعلى برامجها للتأكد من وجود جسور بين هذا القطب والأقطاب الأربعة الأخرى، وخاصة منها قطب الآداب والإنسانيات وقطب التكنولوجيات، يمكن أن يستعملها المتعلم لتغيير التوجيه نحو قطب الفنون أو منه إلى قطب آخر.



study study lol! study Question
avatar
المديرالطالب يافين
Admin

المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 04/10/2010
العمر : 29

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://cfitiznit.superforum.fr

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى